صلوات

الكاتب:

الاباتي سمعان أبو عبدو

المصدر:

وكالة زينيت العالميّة

التّاريخ:

السبت 26 آذار 2011

صلاة على نيّة غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي عشيّة تتويجه على كرسيّ أنطاكيا

ننشر في ما يلي نص الصلاة التي تلاها قدس الأباتي سمعان أبو عبدو الرئيس العام للرهبانية المارونية المريمية صلاة والتي تليت أمس الخميس عشية عيد البشارة في الصرح البطريركي عشية عيد البشارة خلال صلاة السبحة المقدمة من قبل اخوته الرهبان المريميين من أجل رسالته الجديدة.

* * *

"يا أبتاه، في يديكَ أستودعُ روحي" (لو 23، 46).

صرخةُ صلاةٍ أطلَقْتَها يا إلهَنا من أعلى الصليبِ، إذ قد تمّ كلُّ عملِكَ الخلاصيّ متجسِّدًا. شكَّلَتْ صلاتُكَ هذه مدخلاً إلى القيامةِ والانتصارِ على الموتِ وأبوابِ الجحيم. فتفتّحتِ القبور وقامَ كثيرٌ من أجسادِ القدّيسين الراقدين (راجع متى 27، 52). وها نحن اليومَ، نأتي إليكَ صارخين: بين يديكَ يا يسوع، نستودعُ بطريرَكنا مار بشارة بطرس، لكي يكونَ صليبُكَ حارسًا له، وروحُكَ القدّوسُ مرشدَه في مسيرةِ الموتِ والقيامة. إنّه ابنُكَ، فافتح ذراعيكَ كما على الصليبِ واحضنه، وأغدق عليهِ من خيراتكَ؛ إنّكَ الكرمةُ، وهو فرعٌ ثابتٌ فيك. نقِّهِ ليأتي بثمارٍ كثيرة، ولكي يحملَ مواهبَكَ وعطاياكَ واسمَكَ إلى كلّ مارونيّ ومسيحيّ ولبنانيّ، فكلُّنا بحاجةٍ إلى البشارة، إلى مَن يقولُ عنّا لكَ: "ليكنْ لي بحسبِ قولِكَ". نعم إنّها كلمةُ أمِّكَ مريمَ للملاك، جعلَتْها على شفاهها وفي قلبها ففاضَتْ علينا بكَ متجسِّدًا وحاضرًا في تاريخِنا. نسألُكَ أن تكونَ هذه كلمتَه، فتفيضَ أنتَ فينا حاضرًا في قلبِ وحياةِ كنيستِكَ المارونيّةِ الّتي ما فتئَتْ منذُ تأسيسِها تكرّمُ أُمَّكَ مريم شفيعةً وأُمًّا ومثالاً.

يا إلَهَنا الراعي الصالح، نحن خرافُكَ، ونسمعُ صوتَكَ في الإنجيلِ يدعونا إلى تركِ كلِّ شيء واتّباعِكَ؛ فنرجوكَ يا راعينا، أن تهبَ بطريركَنا الجديدَ أن يكونَ "الراعي" الصالحَ، فيسمعَ صوتكَ ويقودَنا إلى حيثُ أنت، إلى مراعي الحياةِ الأبديّةِ الّتي تُغدِقُها علينا في كلّ ذبيحةٍ إلهيّة نشتركُ فيها، فتتحوّلَ أنت فينا شراكةً في المحبّة والعطاء وبذلِ الذات.

يا سيِّدَنا يسوعَ المسيح، أيُّها الإلَهُ الّذي أحبّنا وتصاغرَ وأظهرَ لنا وجهَ الآبِ، يا مَن صارَ بشرًا لكي نبلُغَ القداسةَ ونشتركَ في لا محدوديّةِ وجودِه، أشرِقْ علينا اليوم، وعلى ابنِكَ مار بشارة، ونوِّر كلَّ قرارٍ وعملٍ في حياتِنا ليكونَ خطوةً تقرِّبُنا منكَ ومن إخوتِنا، وتحمِلُنا على جَناحَي عنايتِكَ إلى البيتِ الوالديّ. يا ملك الملوك، أيّها الكلمة، يا مَن بفيض حبّك جعلت روحك الضابط الكلّ يُشرِق على الرسل، يا حكمة الله، اغمرنا بفيض حبّك المتدفّق من جنبك الطاهر، المطعون بحربة، واختمنا بختم الروح القدس.

يا مريمُ أُمّي، أمَّ الرجاءِ، أنتِ المصباحُ المضيءُ وميناءُ الخلاصِ، نضعُ تحتَ حمايتِكِ أبينا غبطةَ البطريرك مار بشارة، فرافقيهِ في مسيرتهِ الرعائيّة والتعليميّة والتدبيريّة. لقد رافقتِ الرسلَ في صلاتهم في عليّةِ صهيون (راجع أع 1، 14) فرافقينا اليومَ نصلّي لكي يرسلَ ابنُكِ القدّوسُ روحَهُ الإلهيّ فيفيضَ على البطريرك الجديد النِّعمَ الّتي يحتاجُها لكي يُحقِّقَ في حياتِه وحياتِنا رسالتَه ويكونَ خيرَ مثالٍ يُحتذى به في قداسةِ السيرةِ والإيمانِ والرجاءِ والمحبّة.

عشية عيد البشارة، بكركي 24 /3/2011.

الاباتي سمعان أبو عبدو

الرئيس العام للرهبانية المارونية المريمية

عدد القراءات: 3534